ثقافة الشركة تتشكل: تأكد من أنها مناسبة لشركتك الصغيرة

قم بإنشاء ثقافة تفيد موظفيك وعملائك والشركات الصغيرة.

عندما تفكر في ثقافة الشركة العظيمة، قد تفكر في كبرة الشركات مثل جوجل أو ستاربكس أو ساوث ويست إيرلاينز. يتم إدراج هذه الشركات ذات الوزن الثقيل بشكلٍ منتظم في قوائم أفضل أماكن العمل ، ويتم الإشادة بعامليهم السعداء وبيئات العمل الصحية. لكن العديد من أصحاب الأعمال الصغيرة ينجحون أيضًا في جعل مكان العمل ممتعًا، وبناء ثقافات تساعدهم على النمو بشكلٍ جيد في المستقبل.

أصبحت الثقافة مهمة بشكلٍ متزايد لقادة الأعمال.

وفقًا لدراسة حديثة، فإن الشركات التي يعمل بها موظفون متفاعلون بشكلٍ كبير يكون لديها وقت أسهل في العثور على موظفين جدد، وخدمة عملاء أفضل، ومعدل دوران أقل، وتكون أكثر ربحية على المدى الطويل. كشفت الدراسة نفسها أن ٨٧ في المائة من المنظمات استشهدت بالثقافة كأحد تحدياتها الرئيسية، ووصف ٥٠ في المائة الموضوع بأنه "مهمًا للغاية".

 

وهي تُعرِّف الثقافة على أنها مجموعة من السلوكيات المتوقعة، بما في ذلك كيفية تعامل الشركة مع موظفيها وكيفية تعامل الموظفين مع العملاء. وتشير رودس أن تلك الشركات الكبيرة التي تظهر بانتظام في هذه القوائم بدأت كشركات صغيرة وأن قاعدة موظفيها ليس من قبيل الصدفة. وبدلاً من ذلك، تعتبر ثقافتها مقصودة، ويتصورها مؤسسو الأعمال التجارية، ثم يتم الحفاظ عليها بانتظام.

البدء بالقيم والسلوكيات.

يجب أن يبدأ أصحاب الأعمال الصغيرة الذين يتطلعون إلى بناء ثقافتهم أو تجديدها بتحديد ما هو مهم لمؤسستهم. هل تنشئ علاقات؟ هل تضع العملاء في المقام الأول؟ اكتشف ما يقدّره موظفوك، واعرف ما إذا كان يطابق أفكارك الخاصة، ثم اربط السلوكيات بالقيم التي ترغب في تحقيقها.

تقول رودس: "أفضل الثقافات هي التي تنشأ عن طريق التصميم، حيث يفهم المؤسسون والقادة السلوكيات التي يريدون رؤيتها في المؤسسة".

على سبيل المثال، إذا كانت شركتك تقدر المتعة، فحدد ما يعنيه ذلك، سواءً كان ذلك من خلال التعامل مع العملاء بمرح أو إقامة حفلات في الشركة. إذا كانت النزاهة قيمة أساسية، فقم بالتأكيد على السلوكيات ذات الصلة، مثل معالجة شكاوى العملاء بصورة سريعة أو التحلي بالصراحة بشأن الرسوم والخدمات.

يوافق ريك باكوس على هذا الرأي. وهو الرئيس التنفيذي لشركة سي بي سي استراتيجي التي تتخذ من سان دييغو مقرًا لها، وهي وكالة بحثية في مجال البيع بالتجزئة. ويعمل لديها ٣٥ شخصًا وتعين ١٠ آخرين هذا العام. يقول باكوس إن تحديد قيم الشركة والسلوكيات ذات الصلة يساعد في تحديد التوقعات ويسمح في النهاية لأصحاب الأعمال الصغيرة بتفويض عملية صنع القرار الخاصة بهم، حيث يصرح قائلاً "أنت تعطي فريقك كتيب قواعد اللعبة. وهم يدركون نظام الاعتقاد ويعرفون ما الذي يعملون من أجله".

يضيف باكوس قائلاً إن أصحاب الأعمال الصغيرة غالبًا ما يشعرون بأن شركتهم وموظفيهم هم من أفراد الأسرة، ويرغبون في خلق ثقافة تعكس هذا المعنى. ويعمل توفير بيئة عمل مريحة للموظفين وتقديم إجازة مدفوعة الأجر والمزايا الأخرى على تعزيز هذه القيم.

وضع القيم موضع التنفيذ.

تتمثل الخطوة التالية في تعيين الموظفين الذين يعكسون قيم شركتك والاستبقاء عليها. تقول جيسيكا ماه، مؤسسة شركة إندينيرو الكائن مقرها في سان فرانسيسكو والتي تعمل على توفير برامج المحاسبة والرواتب والضرائب للشركات الصغيرة،"إن تحديد ما هو مهم يجعل من عملية التوظيف أكثر سهولة. وتعد مقاييس الأداء والتتبع والالتقاء جزءًا كبيرًا من الثقافة في شركتها الناشئة، والتي توظف ما يقرب من ١٠٠ شخصًا. وتضيف "لذلك نحن نبحث عن الأشخاص الذين تحركهم الأرقام حقًا".

يعد العثور على هذه التطابقات الثقافية المثالية أمرًا في غاية الأهمية لدرجة أن بعض قادة الأعمال الصغيرة يشركون موظفيهم في قرارات التوظيف، ومن أمثال هؤلاء ديفيد ليبس. ليبس هو الرئيس التنفيذي المشارك لشركة بادج ستوديوز الكائن مقرها في مونتريال، وهي شركة يعمل بها ٧٥ شخصًا تعمل على تطوير تطبيقات الألعاب للعائلات والأطفال. ويقول "بهذه الطريقة نصل إلى أشخاص رائعين يرغبون في العمل معًا". "نحن مجموعة أصغر ونعمل في منطقة مفتوحة - لا يتطلب الأمر الكثير لإفساد ذلك".

تقترح رودس، لدى بيبول إنك، أن يبحث أصحاب الأعمال الصغيرة عن طرق لمساءلة الموظفين عن قيم شركاتهم. قد يعني ذلك تضمين القيم في مراجعات الأداء أو إعداد برامج المكافآت. استشارت رودس مؤخرًا شركة صغيرة جددت قيمها ثم ربطتها بأداء الموظفين. وهي تعمل في الوقت الحاضر على سرد قيمها في طلبات تقديم العروض المقدمة للعملاء.

وتقول: "لم يقتصر الأمر على حصولها على المزيد من العملاء وتقديم منتج أفضل، ولكن عدد قليل من الموظفين الذين لا يعكسون هذه القيم هم أنفسهم منبوذون".


يُعد الحفاظ على ثقافة مؤسسية صحية عنصرًا أساسيًا وذلك بمجرد وصولك إليها.

يقول جيف ليند، الشريك المؤسس لوكالة نوك تويس، وهي وكالة علاقات عامة يعمل بها ٥٠ موظفًا في مانهاتن وسولت لايك سيتي وسان فرانسيسكو "نقضي الكثير من الوقت في الحديث عن قيمنا ومن نحن والطريقة التي نرغب تمثيل أنفسنا من خلالها".

يُعد هذا التذكير المستمر أمر بالغ الأهمية. تحافظ الشركات ذات الثقافات العظيمة على قيمها في الصدارة والمركز بعدة طرق، بدءًا من كتابتها على الجدران وتشكيل لجان ثقافية لمكافأة الموظفين الذين يجسدونها في مكافآتها.

إذا كنت ترغب في دمج قيمك في حزمة المزايا الخاصة بك، فتأكد من أن ما تقدمه مفيدًا لموظفيك. على سبيل المثال، قد يقدر الموظفون من الآباء الجدد التأمين على الحياة وجداول العمل المرنة، بينما قد يبحث الموظفون الأصغر سنًا عن وسائل الراحة المكتبية أو خيارات المخزون. وقد تفكر الشركات الصغيرة أيضًا في استكمال عروض التأمين الصحي الخاصة بها بمزايا أخرى بما في ذلك التأمين على الأسنان والرؤية والعجز.

سواءً كان هذا هو ما تقصده أم لا، فكل شركة لها ثقافتها الخاصة بها. تقول رودس: "كلما عالجت مسألة الثقافة مبكرًا، كان ذلك أفضل". وتضيف قائلاً، "ولكن لم يفت الأوان بعد للبدء". يؤدي تحديد قيم شركتك، وتحديد السلوكيات التي تريدها، ومن ثمّ مكافأة أولئك الذين يعكسونها، إلى إنشاء قوة عاملة أكثر تفاعلاً تستمتع بالقدوم إلى العمل. وبالتالي، ستحقق الاستفادة لكلٍ من موظفيك وشركتك.